03-كانون الثاني-2019

اتفاق تعاون بين "مجموعة أبوغزاله" و"نقابة المهندسين"





عمان – وقعت مجموعة طلال أبوغزاله/ مركز بوابة العلم الثقافي ونقابة المهندسين الأردنيين اتفاقية تعاون، بحضور رئيس المجموعة سعادة الدكتور طلال أبوغزاله ونقيب المهندسين الأردنيين المهندس أحمد سمارة الزعبي.

وتأتي الاتفاقية للتعاون فيما بين الجانبين في العديد من الخدمات وخاصة بناء القدرات، وريادة الأعمال، والتوظيف وتعليم اللغة الإنجليزية والصينية وبرامج طلال أبوغزاله لتكنولوجيا المعلومات.

وأعرب الدكتور أبوغزاله عن اعتزازه بالنقابة والقائمين عليها، مؤكدا أن نقابة المهندسين هي أكبر النقابات في الأردن، ودورها في بناء الأردن مشهود له، والمهندسين هم دعائم التحول العمراني والصناعي والتكنولوجي في الوطن.

 وأضاف أبوغزاله "إن ما تقوم به النقابة يدل على وعيها باحتياجات المهندسين والوطن وأبنائه، والمجموعة على استعداد تام للتعاون مع النقابة في شتى المجالات، خاصة في مجال حماية الملكية الفكرية نظرا لامتلاكها أكبر شركة على مستوى العالم في هذا المجال، لمساعدة المهندسين على حماية إبداعاتهم".

وبحث الدكتور أبوغزاله مع ممثلي النقابة فكرة إنشاء مجلس لدراسة الاحتياجات المستقبلية لتطوير التعليم الهندسي بما يوفر فرص حقيقية للخريجين في ظل عالم متطور باستمرار، مطالبا بعقد مؤتمر وطني يناقش تطوير التعليم الهندسي وتغيير مخرجات التعليم في دراسة الهندسة ليتلاءم مع الثورة الصناعية الرابعة.

من جانبه، قال نقيب المهندسين الأردنيين المهندس أحمد سمارة الزعبي، إن الوطن يمتلك حالات إبداع فردية تحتاج إلى دعم وتطوير لتعمل بشكل جماعي للمساهمة في بناء ورفعة الوطن، مشيرا إلى أن ما يعيشه الأردن من تحديات للثورة الصناعية الرابعة، جعل النقابة تتجه للتحول إلى نقابة ذكية، وتحويل الشركات والمكاتب الهندسية إلى شركات ومكاتب ذكية لمتابعة ومواكبة كل جديد تنتجه هذه الثورة.

وأشار المهندس الزعبي إلى أن أحد الأفكار المطروحة حاليا هي تشكيل فريق وطني من خلال مركز الدراسات والأبحاث، يضم المهندسين وجميع القطاعات لتقديم أبرز تداعيات الثورة الصناعية الرابعة لأصحاب القرار.

وقال المهندس الزعبي إن النقابة تواجه أعدادا هائلة من الخريجين، وتبذل جهودا مستمرة في البحث عن آفاق عربية وعالمية لتسويق الخبرات والكفاءات الأردنية خاصة في دول إعادة الإعمار كسوريا والعراق.

واتفق الجانبان على تشكيل فريق عمل مشترك لدراسة سبل التعاون في بناء القدرات، وريادة الأعمال، والتوظيف وسوق العمل، وتعليم اللغة الإنجليزية والصينية وبرامج طلال أبوغزاله لتكنولوجيا المعلومات بما يتلاءم مع احتياجات سوق العمل.






الرسائل الإخبارية

أدخل البريد الإلكتروني