01-تشرين الثاني-2018

أبوغزاله يثمن دعم جلالة ملك البحرين ويعلن عن مشروع مشترك مع منظمة السياحة العالمية





المنامة - أكد سعادة الدكتور طلال أبوغزاله، السفير الخاص لدى منظمة السياحة العالمية التابعة للأمم المتحدة (UNWTO)، على أن السياحة تزدهر اعتماداً على المعلومات، وأن "البيانات الضخمة" تعد أحد أبرز نماذج "الاقتصاد القائم على المعرفة".

واستهل الدكتور أبوغزاله حديثه كضيف شرف في منتدى Tourism Tech Adventures لمنظمة السياحة العالمية (UNWTO)، المنعقد في البحرين بتوجيه الشكر الجزيل للقيادة في مملكة البحرين ممثلة بجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة ووالده المغفور له بإذن الله الشيخ عيسى بن سلمان آل خليفة على دعمهم وتوجيهاتهم طوال تواجد مجموعة طلال أبوغزاله في المملكة.

وعبر أبوغزاله عن شعوره بالفخر فبالإضافة إلى وجود مقر للمجموعة في المملكة، فقد أمضى في البحرين ما يزيد على نصف عقد من الزمن شهدت خلالها أعمال المجموعة نمواً في مختلف النشاطات والخدمات، وعلى وجه الخصوص الخدمات المهنية والتعليمية وبناء القدرات، وأكد بالقول "اننا مدينون بهذا التطور والنجاح للقيادة الحكيمة في هذا البلد العظيم".

وأعلن أن منظمة السياحة العالمية التابعة للأمم المتحدة (UNWTO) ومجموعة طلال أبوغزاله (TAG-Org) في المراحل النهائية من إنشاء مشروع فريد باسم "المركز الدولي للسياحة الذكية" يهدف إلى تعزيز دور السياحة وتوطيده في تحقيق أهداف التنمية المستدامة (SDGs) من خلال الابتكار والتكنولوجيا، مشيرا إلى أن المشروع يأتي بدعم من شركات تكنولوجيا المعلومات التابعة لمجموعة طلال أبوغزاله، وسيتخذ من عمان مقرا رئيسا له.

وقال أبوغزاله "إن هذا العمل المشترك سيساعد في التوصل إلى رؤية مشتركة حول التكنولوجيا والابتكار من أجل السياحة الذكية، وبالتالي جعل الوجهات السياحية "أكثر ذكاءً" وأكثر قدرة على المنافسة وأكثر استدامة".

وأضاف بأن مفهوم "البيانات السياحية الضخمة" تغير من كونه آراء خبراء واستطلاعات للرأي إلى معلومات ينتجها المسافرون أنفسهم.

وأوضح أبوغزاله أن "البيانات الضخمة" أصبحت توجها شائعا في جميع الصناعات؛ وأصبحت ذات صلة خاصة بصناعة السياحة، نظرًا إلى طبيعتها التي تتسم بكثافة المعلومات واعتمادها على تكنولوجيا المعلومات والاتصالات (ICT)، مشيرا إلى أنه وبعمله ضمن فريق العمل المعني بتكنولوجيا المعلومات والاتصالات التابع للأمم المتحدة، يؤكد دوما أن قوة تكنولوجيا المعلومات والاتصالات ICT ضرورية لتعزيز التنمية اللازمة لتحقيق تكافؤ أكبر في الفرص من أجل المواطنين في الدول النامية."

وأعرب أبوغزاله عن وجهة نظره قائلا بأن "السياحة تعد ظاهرة معقدة حيث تكون البيانات والمعلومات والمعرفة من السياح ومن حولهم، هي الأساس الجوهري للقدرة التنافسية بين الوجهات السياحية وابتكاراتها"، لافتا إلى كلية طلال أبوغزاله الجامعية للابتكار (TAGUCI)، التي أنشأها مؤخرا ومعنية بتخريج مبدعين، حيث لا يتخرج منها الطالب إلا بعد ابتكاره لمنتج جديد أو خدمة جديدة تتعلق بتكنولوجيا المعلومات والاتصالات في أي من مجالات الحياة، وستكون السياحة محل تركيز فيها.

ووفقا للدكتور أبوغزاله -وهو عضو في المجلس الاستشاري رفيع المستوى لصندوق الأمم المتحدة للتأثير الاجتماعي (UNSIF-HLAB) ورئيس المجلس الفخري لاتحاد التحضر المستدام (CSU) المعني بهدف التنمية المستدامة للأمم المتحدة 11 (UN SDG 11)-، "من الضروري التركيز على تقنية الواقع الافتراضي، حيث يعد استخدامها واعدا للسياحة الذكية، فعلى الرغم من التحديات، إلا أن تقنية الواقع الافتراضي تلعب دورًا كبيرًا في تنمية هذا القطاع".

وأشار إلى كتابه الأخير "العالم المعرفي المتوقد" الذي أكد فيه على أن "التكنولوجيا يمكن لها أن تنهض بمستوى التعليم ليتناسب مع عالم المعرفة كما أننا بحاجة إلى الاستثمار بشكل هائل في التكنولوجيا إذا كنا نرغب في مستقبل أفضل للجيل القادم... وبالطبع نحن نرغب في ذلك."

وأقيم المنتدى تحت رعاية معالي السيد زوراب بولوليكاشفيلي، الأمين العام لمنظمة السياحة العالمية (UNWTO)، وسعادة وزير الصناعة والتجارة والسياحة البحريني السيد زايد راشد الزياني وسعادة السيد الشيخ خالد بن حمود آل خليفة، الرئيس التنفيذي لهيئة البحرين للسياحة والمعارض، وبحضور مجموعة من الخبراء في مجال السياحة.

يشار إلى أن المنتدى المنعقد ضمن الدورة التاسعة بعد المائة للمجلس التنفيذي لمنظمة السياحة العالمية (UNWTO) تم تنظيمه بالتعاون ما بين منظمة السياحة العالمية وهيئة البحرين للسياحة والمعارض وكلية IE لإدارة الأعمال. وجمع المنتدى ممثلين عن الحكومات والقطاع العام وقادة الصناعة ورجال الأعمال والشركات الناشئة والمستثمرين وممثلين عن القطاع الأكاديمي والداعمين للأعمال من مختلف دول العالم، بهدف تحفيز الابتكار وريادة الأعمال والاستثمارات في قطاع السياحة.






الرسائل الإخبارية

أدخل البريد الإلكتروني