11-تشرين الأول-2018

زمكحل في غداء نقاش مع أعضاء التجمع اللبناني العالمي: للعمل كمجموعات متضامنة





طرابلس - نظم تجمع رجال وسيدات الأعمال اللبنانيين في العالم برئاسة الدكتور فؤاد زمكحل غداء - نقاش جمع أعضاء من مجلس الإدارة التنفيذي للتجمع اللبناني العالمي والمجلس الإستشاري ومجلس الأمناء في التجمع. كما حضر الدكتور طلال أبوغزاله (العضو في منظمه التجارة العالمية والذي انضم إلى مجلس الأمناء في التجمع اللبناني العالمي).

حضر الغداء نائب حاكم مصرف لبنان رائد شرف الدين، الرئيس السابق لمجلس شورى الدولة القاضي شكري صادر، مديرة "الوكالة الوطنية للاعلام" لور سليمان، أنطوان حكيم، بيار فرح، وسام حجيج، لميا بساط، إيلي نسناس، جو كنعان، الدكتور روبير عيد، الدكتور نزيه غاريوس، جورج الغريب، الدكتور فادي عسيران وفادي سماحة.

وأعلن التجمع، في بيان له، ان المجتمعين ناقشوا الأزمة الإقتصادية والإجتماعية في لبنان وفي منطقة الشرق الاوسط والعالم. وتناولوا "موضوع الأزمة والتوتر القائم بين الولايات المتحدة الأميركية والصين ومدى تأثيرها الإقتصادي والمالي والتجاري على منطقتنا ولبنان. كذلك تبادلوا النقاش حول الازمة العالمية المشار إليها، والصراع الجديد والحروب الباردة التي يمكن أن يكون لها تأثير سلبي على الإقتصادي المالي والعالمي، وقد تؤدي الى إنهيار او إعادة هيكلية مالية دولية قبل العام 2020".

ودار ايضا النقاش حول أسعار النفط والإجتماع الاخير لـ "أوبك" والإستيراد والتصدير الجديد القائم في دول اميركا وتأثيرها على إقتصادات الخليج. وشدد المجتمعون على "أن الحل الوحيد لمواجهة التغيرات الضبابية هو من خلال التآزر وتضافر الجهود الشرق أوسطية، بغية تشكيل جبهة عربية موحدة ومتضامنة في سبيل تحقيق الإستقرار الذاتي وإستقرار المنطقة".

ورحب الحاضرون بـ "الاتفاق السياسي في العراق الذي أفضى إلى انتخاب رئيس للجمهورية وتسمية رئيس للحكومة"، وتمنوا أن يكون لذلك "بوادر خير ومردود إيجابي على لبنان بغية حل العقد وتشكيل الحكومة اللبنانية في أسرع وقت. مع أولوية لوضع خطة إقتصادية - اجتماعية إنقاذية موحدة وتنفيذ الإصلاحات الضرورية وحل المشكلات المعيشية المتفاقمة".

وتحدث الدكتور زمكحل عن "أهمية إنضمام لبنان الى إتفاقية التجارة العالمية"، وقال: "في هذا السياق، طلبنا من الدكتور أبوغزاله مساعدتنا لتحقيق هذا الهدف"، مشددا على انه "من الضروري إنضمام لبنان الى إتفاقية التجارة العالمية لأنه يحقق من خلالها منافع اقتصادية وتجارية كبيرة تفيد اقتصاده الوطني".

ودعا الى "العمل كمجموعات متضامنة وليست فرديا"، وقال: "اننا نشجع على بناء شراكات "جون فنشر" وإتفاقات إستراتيجية بين المؤسسات القائمة لتخفيض الكلفة الثابتة والقيام بالتطوير والتميز وتنويع منتجاتها والأسواق".

وفي الختام، وبإسم المجتمعين، منح زمكحل الدكتور أبوغزاله، "رمز التجمع اللبناني العالمي، تقديرا لمساعدته وانضمامه الى مجلس الأمناء في التجمع اللبناني العالمي".






الرسائل الإخبارية

أدخل البريد الإلكتروني